experience based definitions of activism and feminism

In response to IWSAW’s survey addressing women in Lebanon and the Arab World

IWSAW Survey- azza ch. baydoun

 

Advertisements

عرض وتقييم لـ”اللقاءات الحوارية” حول كتاب “العنف الأسري…”

لقاءات حول كتاب العنف الأسري- عرض وتقييم-

http://www.abaadmena.org/documents/ebook.1518777030.pdf

(على الموقع الإلكتروني للمنظمة الراعية للقاءات – أبعاد: مركز المزارد للمساواة الجندرية)

  يتقدّم هذا التقرير بعرض لمجريات لقاءات حوارية عُقدت حول كتاب العنف الأسري: رجالٌ يتكلّمون مع مجموعات مختلفة من الناشِطات والناشطين الاجتماعيين شكّلتها، ونظّمت اجتماعاتها مع الكاتبة، منظّمة “أبعاد: مركز الموارد للمساواة الجندرية”- راعية  الدراسة الميدانية المثبتة في الكتاب وناشرته؛ وذلك في مراكز الخدمات الإنمائية – وزارة  الشؤون الاجتماعية ( أو في مراكز شركاء لها)، في محافظات مختلفة في لبنان.  

التقرير يستعرض تقييم المشارِكين والمشارِكات في هذه اللقاءات لدور البحث العلمي، الكتاب المذكور تحديداً، في تطوير معارفهم في مناهضة العنف القائم على الجندر.  وكانت وسيلة تقييم فائدة الكتاب لعملهم الاجتماعي ، كما جدوى النقاش حوله، استمارة ملأها المشارِكون في نهاية هذه اللقاءات. وللغرض نفسه، تقدّم التقرير بقراءة في  مضمون الكلام المُرسل فيها: في مدارات النقاش وعناوينه.  

يقدّم هذا التقرير قراءة في المعطيات المحصّلة من المعالجة الإحصائية للاستمارة المذكورة، من جهة، وتحليلاً في مضمون الملاحظات والتعليقات والاستيضاحات التي تمحورت النقاشات حولها، من جهة أخرى. ويخلص إلى توصيات ترمي إلى جعل النقاشات حول مواد معرفية، مُنتجة من جانب المنظّمات غير الحكومية في موضوع العنف القائم على الجندر ممارسة مستدامة من جانب هذه المنظّمات. وترمي أيضاً إلى جعل هذه النقاشات فرصة يتفحّص، من خلالها، الناشِطات والناشطون في العمل الاجتماعي ممارساتهم وأفكارهم واتجاهاتهم  على ضوء المواد المعرفية  المذكورة، وفي إطار مبادئ حقوق الإنسان المظلِّلة لعمل منظّماتهم،  مختتماً بالإشارة إلى الشراكة ( غير المعلنة) بين الباحثة ( أو الباحث) في شؤون الجندر، وبين المنظّمات غير الحكومية التي تسعى لإحقاق المساواة الجندرية. 

جبيل - في المركز الدولي لعلوم الإنسانفي المعهد الدولي  لعلوم الإنسان -جبيل

choeifat 2في مكتبة شكيب أرسلان- الشويفات

%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%82%d8%a7%d8%a1-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%a7%d9%84%d8%ab

  في مقر التجمع النسائي الديمقراطي- زوق مكايل

group-discussion-ksarnaba

في قصرنبا- البقاع

لقاء حول “العنف الأسري: رجال يتكلّمون” مع نساء من جمعية “النساء الآن” للتنمية السورية

  في إطار برنامجها “حلقات حوارية حول حقوق الإنسان”، أقامت الجمعية اللبنانية “سوا للتنمية” (http://www.facebook.com/SAWAforDev ) ، بالتعاون مع منظمة “النساء الآن (https://women-now.org ) السورية، حلقة حوار حول كتاب “العنف الأسري: رجال يتكلّمون” ( أبعاد- مركز الموارد للمساواة الجندريةwww.abaadmena.org.)، مع المؤلِّفة/ الباحثة … إقرأ المزيد

من الأرشيف: مقابلة مع ريتا اسطفان ( العام 2006؟)

إجابات عن أسئلة طرحتها علي الباحثة ريتا اسطفان  في إطار دراستها الجامعية لنيل شهادة الدكتوراه

النشاط السياسي في حقوق المرأة

دراسة مقارنة بين المرأة اللبنانية و اللبنانية-الأمريكية

تعدها الباحثة ريتا اسطفان

من جامعة تكساس في أوستن

beydoun questions- ريتا اسطفان

بمناسبة عيد الأم-جريدة النهار 21/3/2018

U

معاني الأمومة وعيشها-

ندرك معنى الأمومة ونجهل تنوّع عيشها

عزّه شرارة بيضون

ندرك معنى الأمومة

 لعلّ الكلام العام عن الأمومة عندنا هو الأسهل تناولاً، والأكثر افتقاراً إلى التنوّع. وهو كذلك لأن مفرداته  معروفة وصوره جاهزة. وتُسبغ على الأمومة سمات وأحكام  “لا يختلف اثنان”  في إدراكها. ويتولّى الاحتفال بـ”عيد الأم” تكرارها. المتكلّمون هم غالباً أبناء وبنات، وكلامهم يشي بحاجات طفولية من أمّ أثرية ثابتة الملامح؛  فهي عظيمة لأنها مضحّية بالذات ولاغية لوجودها. متفانية في خدمة أولادها، ساهرة العين ومنشغلة الفكر برفاههم. ومخزون مفردات وصفها يُهال على الأمهات، ويغرقهن تحت وابِلِه،  فتتشكّل  التصوّرات حولها تكراراً لنموذج وحيد من السمات والاتجاهات والسلوك. وينقسم الأولاد بين مسبّحين بحمد أمهاتهم المتماهيات مع النموذج المتكرر إياه، وبين متذمّرين من نقض أمهاتهم له، فيما الأمهات صامتات متواطئات معهم؛ فإذا تكلّمن، جاء كلامُهن استعادة قانعة بقول أولادهن، إما رضى أو تعبيراً عن مشاعر الذنب، تبعاً لرضى هؤلاء أو تذمرهم، على التوالي. السطوة الذي يُحدثها ترداد سمات الأمومة، والقيم الملحقة بها، على مساحة الكلام عن الأمومة… هذا الترداد يمنع عن الأمومة تشكّل معانيها المتعددة. وتتوارى خلف حاجات الأبناء، واتجاهاتهم حيالها، التعبيرات المتنوّعة للأمهات أنفسهن عن “عيشهن” لها.

 … ونجهل تنوّع عيشها

في السنوات الأخيرة، ولدى توافر فسحة مرحّبة للقول على مواقع التواصل الاجتماعية عندنا، بدأت الأمهات، أسوة  بسائرالناس، الكلام عن تفاصيل عيشهن. وبدا أن الكلام العام عن “عيش الأمومة” واختباراتها من “أهلها”- من الأمهات أنفسهن- يتلمّس أبجديته.  صرنا نقرأ كلاماً، ونسمع بوحاً ونرى مشاهد، نشرتها  نساء وأمهات على هذه المواقع، لا تشبه المألوف ومغايرة للمتوقع. بقيت صورة الأمومة المثالية والزاهية هي الطاغية، لكن قولاً مغايراً يسائل ويحتج بدأ يظهر ناقضاً رتابة هذا المألوف وذلك المتوقّع. أشير، مثلاً، إلى نصوص  كتبتها أمهات على صفحات المواقع رأيْن إلى  عيشهن الأمومة قهراً لذواتهن، وتجرّأن على إطلاق نعوت على اختباراتهن كـأمهات تشي  بوطأتها عليهن، وبآثارها المتجاذبة على تشكل شخصياتهن، وعلى ممارسة حرياتهن. وسمعنا  تبرّماً من التوقعات المنمّطة لما ينبغي عليهن أن يكنّ عليه، وافتقادهن الدعم لتحقيق المرتجى منهن. كما شهدنا على اتجاهات تتكلّم عن الرغبة بتأجيل الأمومة، بل ورفض إلزاميتها عليهن. وعبّرت العازبات منهن عن ضيقهن ذرعاً من إلحاح آخرين عليهن للإسراع في اختبارها “قبل فوات الأوان”، مستنكرين تأثيمهن لعدم إنجابهن حفداء لأمهاتهن وآبائهن.  

 وبرز في مواقع التواصل، أيضاً، أنماط جديدة من عيش الأمومة. منها، مثلاً، استعراض  بعض الأمهات متعة التبادل المتكافئ بينهن وبين الأولاد م والكلام عن تناقضات في المصالح بين الطرفَين. وبيّنت تفاصيل النقاشات بينهما ومضامين التفاوض اضطراباً في مواقع القوى بديلاً لاستجابات معروفة. وكلها تشير إلى دعوة هؤلاء الأمهات للنظر إلى واقع عيشهن كأمهات، ولنزع صفة “المثالية” عنه. كما بيّنت هذه المواقع عيشاً لأمومة  لم تعد حكراً على النساء: الرجال – الآباء والجدود –  عبّروا عن احتفالهم بـ”أمومتهم” واستعرضوا سلوكات تنسب، في العادة، إلى النساء / الأمهات.  

ليست مواقع التواصل الاجتماعية كل الحكاية، بالطبع. هناك إحصائيات تحيل إلى أمومة مؤجّلة ومضبوطة، وهناك وضعيات في عالمنا تفترض حالات لا تحتمل أكثر من أمومة مختصرة، وهناك مظاهر تشي بأمومة مضادّة  للتصورات حولها، هناك روايات وشهادات كتبها نساء ورجال تقول إن الكلام الشائع حول الأمومة، وحول عيشها، لا يكفي لفهم أيّ منهما. هناك، أخيراً، حراك نسوي باشر بتفكيك كلّ  المركّبات والثوابت الثقافية – الاجتماعية. وقياساً على ما جرى في  مجتمعات أخرى، لا يبدو أن “الأمومة” ( وهي، وفق ما يرون، تكوين ثقافي- اجتماعي)  أنها ستنجو من ذلك التفكيك.   

…. لم يعد كافياً الركون إلى الشائع لإدراك معاني الأمومة. هناك حاجة لدراسة الأنماط الجديدة والأشكال المتنوّعة لـ”الأمومة” عبر استقصاء متعدد الأوجه لـ”عيشها” لدى الأمهات راهنا، وعبر رصد تصوّرات ذلك العيش لدى النساء والرجال، سواء لدى الراغبات والراغبين فيها، أو لدى رافضيها.

 ( جريدة النهار- 21 آذار، 2018)

 

 

 

 

العنف الأسري في روايات رجال يتكلّمون… في دورية عمران العدد 23- شتاء 2018

ImageResize

العنف الأسري في روايات رجال يتكلمون- مجلة عمران- شتاء 2018 

دورية عمران كاملة وفيها مقالتي : العنف الأسري في روايات رجال يتكلّمون : الاستنتاجات وتضميناتها” 

http://www.abaadmena.org/documents/ebook.1517414544.pdf ( على الموقع الإلكتروني للمنظمة الراعية للدراسة- أبعاد: مركز الموارد للمساواة الجندرية)

بعض ما جاء في كتابي العنف الأسري رجال يتكلّمون صغته في مقال خاص للدورية عمران بطلب من مديرة التحرير السابقة. د. مارلين نصر.

محاضرتي

IMG_1256

 

IMG_1257

محاضرتي، وهي بعنوان ” مناهضة العنف ضدّ النساء وثقافة السلام ” على الوصلة التالية:

الحرب من ورائكم – سلسلة محاضرات – الألبا- 2017

في الكتاب الحرب من ورائكم:  سلسلة المحاضرات حول ثقافة السلم في لبنان

(جامعة البلمند – الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة)